قضية المضايقات عبر الإنترنت لكاتبة العمود الصحفي ك. جارجارد من صحيفة إن آر سي الهولندية

قضية مُنتهية الحكم يُعزز من حُرية التعبير

Key Details

  • نمط التعبير
    التواصل الإلكتروني / القائم على الإنترنت, الصحافة / الصحف
  • تاريخ الحكم
    نوفمبر ١٧, ٢٠١٨
  • النتيجة
    تعويض نقدي/ غرامة
  • رقم القضية
    ECLI numbers: ECLI:NL:RBAMS:2020:5253; ECLI:NL:RBAMS:2020:5258; ECLI:NL:RBAMS:2020:5278; ECLI:NL:RBAMS:2020:5295.
  • المنطقة والدولة
    هولندا, أوروبا وآسيا الوسطى
  • الهيئة القضائية
    محكمة أول درجة
  • نوع القانون
    القانون الدستوري, القانون الجنائي
  • المحاور
    العنف ضدّ المتحدّثين/الإفلات من العقوبة
  • الكلمات الدلالية
    نوع الجنس, العنف, التحرش الجنسي

سياسة إسناد المحتوى

تُعد مبادرة جامعة كولومبيا لحرية التعبير العالمية إحدى المبادرات الأكاديمية، وبالتالي، فهي تشجع على مشاركة وإعادة نشر مقتطفات من المحتوى الخاص بها طالما لا يتم استخدامه لأغراض تجارية وذلك بالإضافة إلى احترام سياستها التالية:
  • نسب المحتوى للمبادرة باعتبارها مصدره.
  • ربط ما يتم مشاركته أو نشره من تحليل قضايا، منشورات، تحديثات، مدونات، إلى عنوان URL الأصلي التحديث أو المدونة أو الصفحة الخاصة بالمحتوى القابل للتحميل الذي تشير إليه.
يمكن الاطلاع على معلومات أكثر عن الإسناد وحقوق النشر والترخيص فيما يخص الوسائط التي تستخدمها المبادرة والمتوفرة على صفحة الاعتمادات الخاصة بالمبادرة.

هذه القضية متاحة بلغات إضافية:    استعرضها بلغة أخرى: English    استعرضها بلغة أخرى: Español

تحليل القضية

ملخص القضية وما انتهت اليه

أدانت دائرة القانون الجنائي في محكمة مقاطعة أمستردام (المحكمة الابتدائية) 24 متهمًا بمضايقات عبر الإنترنت لكاتبة العمود ك. جارجارد من صحيفة إن آر سي الهولندية. في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، تلقت ك. جارجارد 7600 رسالة بعد نشر بث مباشر للمظاهرات ضد “زوارتي بيت” (بلاك بيت) في أمستلفين. “بلاك بيت” هو شخصية مثيرة للجدل في احتفالات عيد الميلاد الهولندية يساعد “سنتر كلاس” (اندماج هولندي للقديس نيكولاس وسانتا) في تقديم الهدايا، ولكن مظهره يُعتبر من بقايا العبودية. بعد التحقيق في حوالي 200 رسالة من هذه الرسائل، وجه المدعي العام تهمًا ضد 25 مشتبهًا بهم. قررت المحكمة أن 24 متهمًا مدانون بالتحريض على الاعتداء والقتل والقتل غير العمد والتمييز و/أو التشهير. وأشارت المحكمة إلى أن التمييز العنصري غير مقبول، وأن الأشخاص من جميع الخلفيات الاجتماعية والثقافية يجب أن يكونوا قادرين على التمتع بحقوقهم المدنية والشعور بالأمان والقبول في هولندا.

تنوه مبادرة جامعة كولومبيا لحرية التعبير العالمية أن بعض المعلومات الواردة في هذا التحليل مستمدة من مصادر ثانوية.


الوقائع

في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، خرجت مظاهرة ضد “زوارتي بيت” (بلاك بيت) أثناء وصول “سنتر كلاس” (اندماج هولندي للقديس نيكولاس وسانتا)، في أمستلفين (بلدية في منطقة العاصمة أمستردام). يصل “سنتر كلاس” على متن قارب بخاري مليء بالهدايا، مع “مساعديه”. وعادةً ما يتم تصوير “مساعديه” على أنهم شخصية سوداء الوجه بأقراط ذهبية كبيرة وشعر مستعار مجعد وشفاه حمراء مبالغ فيها. الشخصية تُعتبر من بقايا العبودية وكانت موضع جدل كبير. ك. جارجارد، كاتبة عمود في صحيفة إن آر سي الهولندية، حضرت المظاهرات ونشرت بثًا مباشرًا للمظاهرة على صفحتها الشخصية على فيسبوك. تم نشر الآلاف من الرسائل التي يغلب عليها الطابع السلبي أسفل البث المباشر.

في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، تقدّمت ك. جارجارد بعريضة دعوى لتلقيها “رسائل عنصرية ومتحيزة جنسيًا ومهينة وتهديدية”. جمعت جارجارد وصديقاتها حوالي 200 من ردود الفعل التي تم تلقّيها على البث المباشر، والتي أرفقتها مع دعواها. وبدأت النيابة العامة الهولندية بعد ذلك التحقيق “13Bitburg”. في إطار تحقيق 13Bitburg، فحصت النيابة العامة الرسائل التي تم جمعها وحاولت تحديد هوية الجناة.

كنتيجة للتحقيق، وجه المدعي العام تهمًا تصل عقوبتها إلى أحكام الخدمة المجتمعية و/أو الغرامات ضد 25 مشتبهًا بهم. واحتجَّ المدعي العام بأن نشر رسائل تمييزية أو تحريضية و/أو مهينة أسفل البث المباشر على صفحة ك. جارجارد على فيسبوك قد انتهك المواد 131 و137(ج) و137(د) و266 من القانون الجنائي الهولندي.


نظرة على القرار

أصدر رئيس القضاة “بي إل سي إم فيك” أحكام محكمة مقاطعة أمستردام (دائرة القانون الجنائي).

المسائل المعروضة على المحكمة

كانت المسائل الرئيسية التي قررت المحكمة البت فيها هي ما إذا كانت تعليقات المشتبه بهم الـ 25 تصل إلى حد التحريض على ارتكاب جريمة جنائية و/أو (التحريض على) التمييز و/أو التشهير، وتحديد العقوبة المناسبة.

إفادات الأطراف

في القضايا الخمس والعشرين، احتج المدعي العام بشكل أساسي بأن إفادات المتهمين تصل إلى حد التحريض على الاعتداء والقتل و/أو القتل غير العمد و(التحريض على) التمييز و/أو التشهير. وبما أن هذا “يتجاوز النطاق المسموح به” لحرية التعبير، ادعى المدعي العام أن هناك حاجة اجتماعية ملحّة لتقييد حق المتهمين في حرية التعبير. احتج المدعي العام بأن هذا التقييد سيكون قانونيًا، وله هدف مشروع وضروري في مجتمع ديمقراطي.

كانت الإفادات الرئيسية للمتهمين أنهم أنكروا التهم الموجهة إليهم بالتحريض على الاعتداء والقتل و/أو القتل غير العمد والتمييز. واحتجوا، من بين أمور أخرى، بما يلي: يجب فهم أفعالهم “في سياق معين” [ECLI:NL:RBAMS:2020:5254، الفقرة 5-2]؛ و”لم تكن هناك نية للتحريض على ارتكاب جريمة جنائية” [ECLI:NL:RBAMS:2020:5258، الفقرة 5-2]؛ و”ينبغي ألا تُفهم الكلمات بمعناها الحرفي”؛ و”الغرض من التعبير وسياقه غير واضحين” [ECLI:NL:RBAMS:2020:5278، الفقرة 5-2]، ولم تكن الرسالة شديدة لدرجة تبرر تقييد حرية المتهم في التعبير [ECLI:NL:RBAMS:2020:5258، الفقرة 5-2].

استنتاجات المحكمة واستدلالها

أدانت المحكمة 24 متهمًا. ورأت المحكمة أن 18 متهمًا مدانون بالتحريض على الاعتداء أو القتل أو القتل غير العمد، منتهكين المادة 131 من القانون الجنائي الهولندي، التي تحظر على أي شخص تحريض الآخرين على “ارتكاب أي جريمة جنائية…”. وثبت أن ثلاثة متهمين قد مارسوا التمييز ضد ك. جارجارد، وثبت أن اثنين من المتهمين حرضا على التمييز، منتهكين بذلك المادتين 137(ج) و137(د) من القانون الجنائي الهولندي. ورأت المحكمة أن أحد المتهمين مدان بتهمة التشهير، وخرق المادة 266 من القانون الجنائي الهولندي.

لإثبات التحريض على ارتكاب جريمة جنائية، طبَّقت المحكمة المعيار التالي:

  • يجب أن يحرض المتهم على ارتكاب جريمة جنائية بموجب القانون الهولندي؛
  • يجب أن يكون هناك نية (مشروطة)؛
  • يجب أن تكون الإفادة علنية؛
  • يجب أن تكون الإفادة شفهية أو نصية أو عبر الصور.

لتحديد ما إذا كانت الرسائل تصل إلى حد التحريض على التمييز أو التشهير، طبقت المحكمة المخطط التالي:

  • يجب أن يكون للتعليقات تأثير التحريض على التمييز أو التشهير؛
  • يجب على المحكمة تقييم ما إذا كان السياق الذي تم فيه نشر الرسائل يمكن أن يقلل من إساءتها، بالنظر إلى حماية حرية التعبير بموجب المادة 10(1) من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان (ECHR)؛
  • إذا كانت الرسائل محمية بموجب المادة 10 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، فيجب على المحكمة تحديد ما إذا كانت الرسالة لا تزال تُعتبر “مبالغًا فيها و/أو مسيئة بلا داعٍ”.

في استدلالها، أشارت المحكمة إلى تأثير الرسائل على ك. جارجارد، وأنها شعرت بالتهديد. من خلال تعليقاتهم، كان بإمكان العديد من المتهمين “دفع أشخاص آخرين إلى فكرة” إلحاق الأذى بالضحية ك. جارجارد [ECLI:NL:RBAMS:2020:5281، الفقرة 5-3]. نظرًا للكم الهائل من الرسائل التي تلقتها ك. جارجارد، فقد ازداد هذا الخطر.

رأت المحكمة أن التعليقات كانت تمييزية وتشهيرية، وأن بعض التعليقات حرضت الآخرين على الانخراط أيضًا في التمييز. في قضية ECLI:NL:RBAMS:2020:5295، أشارت المحكمة الى أن التعليقات التي تم الإدلاء بها لم تكن ذات قيمة اجتماعية أو عامة، ولكنها بالأحرى تصور الإحباط الذي أصاب المدعى عليه. وشددت المحكمة على أن التمييز العنصري غير مقبول، وأن الأشخاص من جميع الخلفيات الاجتماعية والثقافية يجب أن يكونوا قادرين على التمتع بحقوقهم المدنية والشعور بالأمان والقبول في هولندا.

بخصوص العقوبات المناسبة، أشارت المحكمة إلى أن النيابة العامة فحصت 200 رسالة فقط من بين 7600 رسالة على فيسبوك. علاوةً على ذلك، عُرضت القضايا الخمس والعشرون بشكل مشترك على المحكمة المحلية. لذلك، حظيت القضايا باهتمام إعلامي أكبر من المعتاد، وبالتالي كان لها تأثير أكبر على المتهمين.

الاستنتاج والتعويضات

في الختام، قضت المحكمة بأن 24 من المشتبه بهم الـ 25 متهمًا بالتحريض على الاعتداء والقتل والقتل غير العمد و(التحريض على) التمييز و/أو التشهير. حكمت المحكمة على الجناة بالخدمة المجتمعية لمدة تتراوح بين 28 و58 ساعة و/أو أمرتهم بدفع غرامات تتراوح من 300 إلى 450 يورو. علاوةً على ذلك، قضت المحكمة بتعويضات لكاتبة العمود. كان على 15 من الجناة دفع تعويضات لـ ك. جارجارد تتراوح من 50 إلى 150 يورو لإلحاق الضرر بشرفها أو سمعتها أو نزاهتها الأخلاقية.


اتجاه الحكم

معلومات سريعة

يشير اتجاه الحكم إلى ما إذا كان الأخير يُوسع من مدي التعبير أم يُضيقه بناءً على تحليل للقضية.

الحكم يُعزز من حُرية التعبير

الأحكام تُعزز من حرية التعبير. عند تقييم ما إذا كانت الرسائل تمييزية أو محرّضة على ارتكاب جريمة جنائية و/أو تشهيرية، أخذت المحكمة في الاعتبار حقوق المتهمين في حرية التعبير بموجب المادة 10 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، وبالتالي التقيد بالمعايير العالمية لحقوق الإنسان.

المنظور العالمي

معلومات سريعة

يوضح المنظور العالمي كيف تأثر قرار المحكمة بمعايير سواء من منطقة واحدة أو عدة مناطق.

جدول المراجع المستند اليها

معيار أو قانون أو فقه وطني

اهمية القضية

معلومات سريعة

تُشير أهمية هذه القضية إلى مدى تأثيرها وكيفية تغير مدى أهميتها بمرور الوقت.

يُنشئ القرار سابقة ملزمة أو مقنعة داخل نطاقه القضائي.

وثائق القضية الرسمية

المرفقات:

هل لديك تعليقات؟

أخبرنا إذا لاحظت وجود أخطاء أو إذا كان تحليل القضية يحتاج إلى مراجعة.

ارسل رأيك